اتبعنا!
اختيار اللغة:
  • Facebook
  • Instagram
  • Twitter
  • LinkedIn

النشوة الجنسية هي عبارة عن الحالة الفيزيائية والنفسية التي تحدث نتيجة الإثارة الجنسية الطويلة والمكثفة ومن ثم الشعور بلذة كبيرة. وفقد النشوة الجنسية عبارة عن عدم الوصول إلى ذروة الشعور باللذة على الرغم من الإثارة الجنسية. قام كل من من ماستير و جونسون في الأولى هي مرحلة الاستثارة تبدأ هذه المرحلة بالإثارة الجنسية الحقيقة أو الذهنية الخيالية. ومع استمرار الإثارة الجنسية تبدأ المرحلة الثانية وهي الهضبة المرتفعة (بلاتوه) يحدث فيها تغييرات فيزيائية في المناطق الجنسية بسبب الإثارة الجنسية والشعور باللذة في هذه المرحلة شديدة. ومع استمرار الإثارة الجنسية يصل الشعور باللذة إلى أعلى مستوى ويحدث القذف لدى الرجل وتقلصات ايقاعية في مهبل المرأة لثواني محدودة وتمسى هذه المرحلة مرحلة النشوة الجنسية. وبعد هذه المرحلة تعود التغييرات الفيزيائية التي طرأ على الجسم إلى وضعها الطبيعي رويداً رويداً (النبضات، البظر، الشفرhت الداخلية، حلمات الثدي وغيرها). وهذه المرحلة تسمى مرحلة الانقضاء. وحدوث مشكلة في أي مرحلة من هذه المراحل تؤدي إلى عدم الوصول إلى النشوة الجنسية.خمسينات وستينات القرن الماضي بأبحاث ودرسات حول هذا الموضوع وقسما النشوة الجنسية إلى أربعة مراحل. المرحلة

عدم الوصول إلى النشوة الجنسية هو من أكثر الاختلالات الوظيفية الجنسية شيوعاً في مجتمعنا وهي قابلة للعلاج. 

أسباب فقد النشوة الجنسية

عدم الوصول للنشوة الجنسية هي من أكثر المشاكل الجنسية التي تعاني منها المرأة في عصرنا. يتطور الجنس لدى المرأة على خلاف الرجل بالتعلم. وتجد المرأة صعوبة لتطوير نفسها في هذا المجال بسبب الأحكام المجتمعية المسبقة والأفكار الخاطئة حول الجنس. نقص المعرفة والخبرة هي من أهم أسباب فقد النشوة الجنسية.

تعبر ديناميكية العلاقة ونظرة كل زوج أو شريك للجنس والوقت المخصص للجنس من العوامل المهمة في عدم الوصول للنشوة الجنسية أيضاً. بالإضافة إلى ذلك تؤثر كل من العوامل التالية مشاكل العلاقات والخيانة والشعور بالغضب تجاه الزوج في عدم الوصول للنشوة الجنسية.

ومن الممكن ملاحظة تأثير العوامل الفيزيائية أيضاً أحياناً. ومن العوامل المؤثرة أيضاً في فقد النشوة الجنسية التهاب المهبل والتشوهات المهبلية وانخفاض الحس  والتشوهات التي قد تحدث في المهبل بعد الولادة.

أنواع فقد النشوة الجنسية  

الجماع : عدم الوصول للنشوة الجنسية عن طريق الجماع

البظر : عدم الوصول للنشوة الجنسية على الرغم من الاستمناء أو إثارة الشريك للبظر.

ويعتبر فقد النشوة الجنسية ابتدائي في حال عدم الوصول للنشوة الجنسية أبداً اعتباراً من بداية الحياة الجنسية.

ويقال عن فقد النشوة الجنسية ثانوي في حال عدم الوصول للنشوة الجنسية اعتباراً من مرحلة معينة من الحياة الجنسية ولأي سبب كان. ويقال عن فقد النشوة الجنسية حالة في حال عدم الوصول للنشوة الجنسية بسبب أمور تتعلق بالشريك أو الشروط.

إن العضو الأساسي الذي يسبب الوصول للنشوة الجنسية هو البظر. البظر هي العضو الذي يستقبل اللذة الأساسية لدى المرأة. ويعتبر الدماغ الذي يدير هذه العملية من العوامل المهمة أيضاً إلى جانب البظر.   

علاج فقد النشوة الجنسية

عدم الوصول للنشوة الجنسية هو اضطراب وظيفي جنسي يمكن علاجه. المرحلة الأولى للعلاج هو فحص طبي مفصل. تقييم الأمراض النسائية هو ضروري لفهم وجود أو عدم وجود الحساسية داخل الفرج والتشوهات أو لمعرفة أي سبب فيزيائي آخر. بعد عملية التقييم هذه في حال عدم وجود عامل فيزيائي تبدأ مرحلة العلاج. ولتحديد أسباب المرض الخطوة الأولى هي الاستماع بشكل مفصل للحالة. ومن ثم يجب أن يتم المباشر بالعلاج الفعال اللازم والمحدد حسب أسباب المرض الخاص بالشخص. هنا يتم التدقيق في الهيكلية الجنسية والأفكار المستحدثة والقناعات والاعتقادات الجنسية وديناميكة العلاقة بعد ذلك يتم إعادة هيكلتها من جديد. بعد هذه المرحلة والتي تسمى بالعلاج المعرفي يبدأ العلاج الفعال أي تبدأ مرحلة العلاج الجنسي السلوكي. وهذه المرحلة هي المرحلة العملية حيث يتم اعطاء مهام فردية ولكلا الزوجين. وفي حال ملاحظة أي عنصر يستدعي التدخل في ديناميكية العلاقة يجب ضمها إلى العلاج العائلي أو الزوجي. وبعد هذه النشاطات يضاف التنويم المغناطيسي من أجل تحفيز مستوى الوعي لدى الشخص وتحفيز الأمور المتعلقة بالمرحلة.

علاج فقد النشوة الجنسية يحتاج لصبر ولكن هي عملية ممتعة مليئة بالاكتشافات. ويختلف مدة العلاج من شخص لآخر ولكن بامكاننا القول أن مدة العلاج وسطياً هو 10-12 جلسة.